أكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي “علي لاريجاني” بان الاتفاق النووي تحول الى قرار لمجلس الامن الدولي وان طهران التزمت وما زالت ملتزمة ببنوده مشيرا الى ان هذا الامر اكدته الوكالة الدولية للطاقة الذرية الجهة المشرفة على الاتفاق مرارا وتكرارا.

وأفادت وكالة برس شيعة أن رئيس مجلس الشورى الإسلامي اعتبر لدى لقائه نظيره الكويتي مرزوق الغانم اليوم الاثنين على هامش اجتماع اتحاد البرلمانات في بطرسبورغ بان العلاقات بين ايران والكويت بانها جيدة ويجب تطويرها مؤكدا ضرورة النهوض بالعلاقات الثنائية.

وقال لاريجاني ان الكويت تسعى من اجل الاستقرار والسلام في المنطقة، ونامل بان تثمر هذه المساعي.

ولفت لاريجاني الى المفاوضات النووية وقال ان الاتفاق النووي تحول الى قرار لمجلس الامن الدولي وان طهران التزمت وما زالت ملتزمة ببنوده وان هذا الامر اكدته الوكالة الدولية للطاقة الذرية الجهة المشرفة على الاتفاق مرارا .

واضاف ان اميركا هي من نقضت هذا الاتفاق وهي تدعي اليوم ان ايران لم تلتزم به في حين انه يجب ان تبت الوكالة الدولية للطاق الذرية بذلك .

واكد ان هذا النهج من شانه تعقيد القضايا وليس من المقرر ان تدفع ضريبة اتفاق من دون ان تحصل على فوائد منه .

من جانبه ذكر الغانم ان تسوية القضايا بحاجة الى مزيد من ضبط النفس واضاف ان الكويت تسعى من اجل ارساء دعائم الاستقرار والسلام في المنطقة، مشيرا الى ان المجتمع الاسلامي يواجه تحديات لايمكن تسويتها الا بالحوار والخيارات السلمية .

ومضى بالقول ان القواسم المشتركة بين الدول الاسلامية اكثر من حالات الخلاف بينها وينبغي العمل على القواسم المشتركة .

واضاف ان الكويت تتطلع الى التناغم في المنطقة ومن هذا المنطلق نحن قلقون على العراق وندعم عراقا موحدا ومستقرا ./انتهى/