أكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي “علي لاريجاني” أن سوريا صمدت في وجه الإرهاب ودفعت ثمنا غاليا الا انها اكتسبت تجارب كبيرة معربا عن أمله في ان الازمة التي طال امدها خمس سنوات قد أوشكت على الانتهاء.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن علي لاريجاني التقى برئيس البرلمان السوري “حمودة الصباغ” على هامش اجتماع الجمعية الـ 137 للاتحاد البرلماني الدولي وقال ان سوريا مقبلة على ايام واعدة وان غمام الازمات ستذوب رغم العقبات. 

وقال رئيس مجلس الشورى الاسلامي : اليوم يجب أن نفكر في احلال السلام والامان بسوريا والتفكير في تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع العالم بأسره.

كما دان لاريجاني موقف المملكة العربية السعودية والصهاينة من ازمة سوريا التي ادت الى اشعال فتيل الحرب وعدم اخمادها حتى وقتنا الحاضر.

بدوره أشاد رئيس البرلمان السوري بموقف الجمهورية الاسلامية ازاء الازمة في سوريا وقال ان الثورة الاسلامية قد أبانت الطريق وسوريا ستمضي على طريقها.

واضاف ان القيادة والشعب السوري سوف لا ينسون التضحيات التي قدمتها الجمهورية الاسلامية في اراضي سوريا ودفاعها عن مبادئ محور المقاومة معربا عن امله في ان يستمر هذا الدعم.

وشدد على اننا نعلن بصوت واضح وعال بالدور الذي تلعبه كل من ايران وروسيا من حسم الازمة في سوريا./انتهى/