أوضح السفير العراقي في طهران راجح الموسوي أن بغداد افتتحت 12 مکتبا قنصليا مؤقتا في ايران لتسيير منح التأشيرات بمناسبة الأربعين الحسيني.

وأفادت وكالة برس شيعة أن السفير العراقي في طهران راجح الموسوي أوضح في كلمة القاها في ملتقى حول زيارة الاربعين الحسيني اقيم  صباح اليوم في وزارة الداخلية الايرانية أن بغداد تسعى إلى تحويل مراسم الأربعين إلى مناسبة عالمية، موضحاً أن هذه الخطوة تحتاج إلى التزام بالتعليمات التي وضعها رئيس لجنة الأربعين وتنفيذها بشكل جيد.

وأشار الموسوي أن المنطقة تواجه تحديات كبيرة وإقامة مراسم الأربعين بشكل منظم هو جواب قاطع للأعداء الذين يرغبون في تهديد المنطقة، مردفاً أن هذه المناسبة ستكون سبباً ليعيد الأعداء تفكيرهم مئة مرة قبل أن يقرروا الاعتداء على المنطقة.

ورأى السفير العراقي أنه التفكير في مسيرة الأربعين يجب أن تكون استراتيجية كي يرى العالم أن المسلمين يذهبون إلى كربلاء حفاة وإيديهم خالية ولا يرغبون بالحرب والفتنة.

وأوضح الموسوي أن بغداد وضعت 12 مكتب قنصلي مؤقت لتيسير أمور المسيرة الأربعينية ، حيث يدخل العراق سنوياً 3 ملايين زائر ايراني، معتبراً أن هذا الأمر يدل على عمق العلاقات بين البلدين.

وأردف الموسوي أن القنصليات المؤقتة الاثنى عشر إلى جانب القنصيلات الأربعة الثابتة في ايران (مشهد -كرمنشاه- الأهواز ) تقوم بإصدار 200 ألف إلى مليون تأشيرة دخول لمدة شهر واحد.

وكانت اللجنة المركزية لأربعينية الإمام الحسين في إيران قد اعلنت عن تحديد أربعة منافذ حدودية لعبور زائري الاربعينية من الايرانيين الى العراق هي : مهران والشلامجة وجذابة وخسروي.
. /انتهى/.