أمهل الحرس الوطني السعودي موظفي “سعودي أوجيه” وعمالها 48 ساعة، بدءاً من ظهر أمس، لإخلاء مكاتبهم وسكن العمال من مشروع إسكان الحرس الوطني الذي تنفذه الشركة في الرياض فيما سعد الحريري منشغل باقامة ولائم افطارات وسط اجواء غاضبة ومطالبة بدفع الرواتب.

وأعقب طرد “أوجيه” من المشروع الذي التزمت تنفيذه لمصلحة الحكومة السعودية عام 2010، احتجاجات قام بها عمال آسيويون في الشركة بسبب تأخر الشركة في دفع رواتبهم منذ 8 أشهر. العمال هاجموا إنشاءات المشروع وأضرموا النار في عدد من المكاتب والآليات.
ورغم أنها ليست المرة الأولى التي يحتج فيها عمال “أوجيه” على طريقة التعامل معهم، لكنها المرة الأولى التي تتدخل فيها السلطات السعودية لفض الاحتجاج عبر طرد الشركة وعمالها من المشروع، علماً بأن “أوجيه” لُزّمت إنشاء 5900 فيلا لمنتسبي الحرس الوطني في الرياض من ضمن مشاريع مماثلة في 8 مناطق في المملكة. العقد نص على أن تتسلم الدولة المشروع منجزاً عام 2017.

ونقل موظفون لبنانيون أجواء غضب عارمة بين زملائهم تجاه الرئيس سعد الحريري الذي يقيم ولائم إفطارات يومية في بيت الوسط، فيما شركته مفلسة وموظفوه من دون رواتب. في المقابل، لا يزال الحريري يلتزم الصمت تجاه أزمة امبراطوريته المتداعية.