اعتبر الرئيس الإيراني الأسبق “محمود أحمدي نجاد” أن مواقف الإدارة الامريكية المعادية لإيران تنجم عن علمهم بأن إيران بحرسه الثوري هي الرادع الأكبر والأقوى لمواجهة مخططاتهم الشيطانية في الشرق الأوسط.

وأفادت وكالة برس شيعة، أن الرئيس الإيراني الأسبق والعضو في مجمع تشخيص مصلحة النظام “محمود أحمدي نجاد” أصدر بيانا موجها لقوات الحرس الثوري الإيراني، أثر تصريحات الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” الأخيرة والتي وُجهت ضد حرس الثورة الإسلامية، معتبرا هذه القوات مصدر الفخر والعزة والكرامة والشموخ والإستقلال لدى الجمهورية الإسلامية، مستذكرا ما قاله مفجر الثورة الإسلامية الإمام الخميني (ره)، إذ إعتبر الحرس الثوري هو الضامن لحماية البلد وحياته بعز وإستقلال وصمود.

واعتبر أحمدي نجاد أن الولايات المتحدة التي هي مصدر الفتن والحروب في العالم، تستمد حياتها من خلال إشعال فتيل الحرب والقتل والدمار وبث التفرقة بين الشعوب وترسيخ الكراهية والترويج للعنف وبيع الأسلحة، وإنها لا تريد الشموخ والإستقلال للشعب الإيراني، من اجل بث هيمنتها الشيطانية على بلدان الشرق الأوسط  وإنقاذ إقتصادها المنهمك.

وأردف الرئيس الإيراني الأسبق أن كلمة ترامب التي وصفها بالرديئة، تنجم عن أن الولايات المتحدة تعلم أن الجمهورية الأسلامية في ايران والشعب الإيراني وفي مقدمته قوات حرس الثورة الإسلامية، هي الرادع الأقوى لمواجهة مخططاتها الإستعمارية والإستكبارية.  

ودعا أحمدي نجاد ابناء الشعب وقوات الحرس الثوري بإغتنام الفرصة من أجل الحفاظ على إستقلال البلاد والدفاع عن المبادئ الإنسانية الإلهية الراقية والمضي تجاه تنمية البلاد من أجل بناء مستقبل مزدهر، سائلا الباري النجاح والتوفيق للشعب الإيراني ونظام الجمهورية الإسلامية./إنتهى/