لفت مسؤول أمني صومالي الى أن “عدد قتلى ​التفجير الانتحاري​ الذي وقع في العاصمة الصومالية ​مقديشو​، ارتفع إلى أكثر من 90 قتيلًا”.

ولم تعلن حتى الآن أي من الجماعات الإرهابية مسؤوليتها عن التفجير، على الرغم من أنه يحمل بصمات حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة المتطرف، التي غالبا ما تشن هجمات واعتداءات انتحارية في مقديشو وضواحيها.