تم توزيع الوجبة الأولى من المساعدات الإنسانية التي ارسلها الشعب الإيراني للنازحين من مسلمي شعب الروهينغا.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية نقلا عن قسم العلاقات العامة في التعبئة الطلابية لجامعة الإمام الصادق (ع)، انه تم توزيع الوجبة الأولى من المساعدات الإنسانية التي قدمها الشعب الايراني وتم تجميعها خلال الشهر الماضي، بين النازحين من مسلمي الروهينغا في مرحلتين في مخيم حكيم بارا الواقع بمنطقة بالوخالي في بنغلادش.

وقال “علي شفيع زادة” مسؤول العلاقات العامة لمركز “الوحدة والانسانية” الدولي: خلال الايام الاولى لبدء ازمة نزوح مسلمي الروهينغا المضطهدين في ميانمار، بادر هذا المركز بالتعاون مع التعبئة الطلابية بجامعة الإمام الصادق عليه السلام، الى جمع المساعدات الشعبية من أجل إرسالها الى مسلمي الروهينغا.

واضاف: انه تم توزيع الوجبة الاولى من هذه المساعدات خلال الاسبوع الماضي في إطار المساعدات الصحية والعلاجية بين مسلمي الروهينغا المضطهدين. وقد جرت عملية التوزيع تزامنا مع حضور فريق طبي مؤلف من طبيبين ايرانيين وطبيبين بنغلادشيين في مخيم حكيم بارا، كما أجريت الفحوصات الطبية المجانية لأكثر من ٥۰۰ شخص في المخيم.

ويقع مخيم حكيم بارا في منطقة بالو خالي الحدودية في بنغلادش، ويؤوي قرابة ۱٥۰ ألف من نازحي الروهينغا، ونظرا لوجود مشكلات عديدة في مجال الصحة والعلاج، فإن الوجبة الثانية من المساعدات ستخصص لتوفير البنى التحتية الصحية والعلاجية في هذا المخيم.
وسيواصل مركز “الوحدة والانسانية” الدولي جهوده في جمع المساعدات الانسانية لصالح هؤلاء المسلمين المضطهدين./انتهى/.