أكد الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون، في اتصال هاتفي مع نظيره الايراني حسن روحاني، ان الاتحاد الاوروبي وفرنسا سيدافعان عن الاتفاق النووي بقوة معلنا انهما ملتزمان بتنفيذه بالكامل.

وافادت وكالة برس شيعة الاخبارية ان الرئيس الفرنسي أشار خلال اتصال هاتفي مع نظيره الايراني، الى ان باريس عازمة على تعزيز علاقاتها مع طهران في جميع المجالات.

ونوه الى محاولات امريكا ضد الاتفاق النووي، قائلا، ان الاتحاد الاوروبي وفرنسا سيدافعان بقوة عن الاتفاق النووي ويلتزمون بتنفيذه بالكامل، ونطلب من ايران مواصلة تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية رغم محاولات واشنطن والالتزام بتعهداتها في الاتفاق النووي.

واشار الى انه سيجري زيارة رسمية على رأس وفد رفيع المستوى الى طهران العام المقبل، قائلا، هناك دائرة وسيعة من القضايا الثنائية والاقليمية والدولية التي ارغب بتبادل الاراء حولها مع المسؤولين الايرانيين خلال زيارتي الى ايران.

واعتبر الرئيس الفرنسي سياسات البيت الابيض تجاه الاتفاق النووي انها ناجمة عن الخلافات الداخلية في واشنطن، مطالبا واشنطن الالتزام بتعهداتها.