اشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني، الى ان المسؤولين الايرانيين لاينتابهم أي قلق بشان تصريحات الرئيس الامريكي موضحا ان لا احد يأخذ مواقف ترامب على محمل الجد.ح

وافادت وكالة برس شيعة الاخبارية ان علي لاريجاني أشار عصر اليوم الخميس في مطار “مهر آباد” خلال تصريح له قبل توجهه الى العاصمة الروسية موسكو للمشاركة في اجتماع اتحاد البرلمانات الدولي، اشار الى تصريحات الرئيس الامريكي حول الاتفاق النووي قائلا “لا أحد ياخذ مواقف امريكا على محمل الجد في المحافل الدولية”.

واضاف ان تصريحات الرئيس الامريكي مازالت غير ناضجة وصبيانية، لافتا الى تشابه مواقف الدول الاوروبية والصين وروسيا مع ايران في الحفاظ على الاتفاق النووي معتبرا ان “التصرفات غير الدقيقة في هذا الشأن ستكون مثيرة للمشاكل لهم وللدول الاخرى”.

وتابع انه في الاجتماع الذي كان لمجموعة 5+1 في نيويورك مع ايران حول الاتفاق النووي، لم يدعم احد موقف امريكا والجميع استنكر هذه المواقف بكلمات حادة للغاية وكان استنتاجهم ان الاتفاق النووي هو تفاهم دولي يستند الى قرار صادق عليه مجلس الامن الدولي وفي الحقيقة ان الاتفاق النووي اصبح جزءا من القرار وخارج ارادة الدول.

ونوه الى ان اللافت كان ان احدى حجج تيلرسون هي انه عندما كان يتم هذا الاتفاق النووي كان ينبغي الانتباه الى قضية تغيير الحكومات لذلك ان هذا الانطباع طفولي للغاية اذا ارادوا التفكير في كل معاهدة بهذا الشكل.

ولفت لاريجاني الى ضرروة عدم الاكتراث بمواقف المسؤولين الامريكيين، قائلا، في هذا الشأن جرى في لجنة الاشراف على الاتفاق النووي تم النقاش كثيرا وتم التفكير بالاجراءات المناسبة .

واشاد بالموقف الروسي خلال اجتماع مجموعة 5+1، قائلا، ان باقي الدول الاوروبية اكدت على الموقف ذاته وفي الحقيقة هناك اجماع دولي لكن عندما يتحرك بلد ما لوحده سينتهي هذا الامر بالضرر للجميع./انتهى/