صرح وزير الدفاع الايراني العميد أمير حاتمي أن الحرس الثوري الاسلامي هو المؤسسة الأقوى في مواجهة الارهاب وهو في طليعة مكافحة التطرف.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن وزير الدفاع الايراني العميد امير حاتمي أوضح في تعليق على التهديدات والمزاعم الأخيرة الصادرة عن الحكومة والمسؤولين الامريكيين حول الحرس الثوري بأن الحرس الثوري والجيش وكافة القوى في البلاد، تقف صفا واحدا ومتماسكة أمام السياسات  والإجراءات العدائية المثيرة لتوتر التي تتخذها الادارة الأمريكية، منوهاً إلى ان ايران لن تسمح الارهابيين وداعميهم ان يقوضوا أمن المنطقة.

وحذر العميد حاتمي من أن  اي تطاول على الحرس الثوري هو تطاول على نظام الجمهورية الاسلامية، مشدداً على أن البلاد بما فيها من شعب، وسلطات وقوات مسلحة ستحبط اي تعرض بشكل حاسم.

وذكر وزير الدفاع أن الحرس الثوري هو المؤسسة الأقوى والأكثر شعبية في المنطقة جاهد من اجل الحفاظ على أمن واستقرار البلاد بشكل فريد، منوهاً إلى ان أي مؤامرة تهدف الى إضعاف هذه المؤسسة تخدم مصالح الإرهابيين ومن شأنها اتساع الفوضى في المنطقة والعالم”

وأوضح العميد حاتمي بإن الطريق الّذي اختاره ترامب سيجرّ من خلاله العالم الى الحرب وسفك الدماء الأمر الذي لا ينسجم مع ادعاءات بلاده بالدفاع عن حقوق الانسان.

واختتم وزير الدفاع الايراني بأن على ترامب أن لا يصدر قرارً ما يجعل المطالبة باعتزاله السلطة أمراً ضرورياً لإنهاء الحرب والعنف والاضطراب./انتهى/