طالب المفوّض السامي لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين، السلطات البحرينيّة بالإفراج الفوريّ عن المدافعين عن حقوق الإنسان وسجناء الرأي، جاء ذلك خلال كلمته في افتتاح الدورة 32 لمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة.

 طالب المفوّض السامي لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين، خلال كلمته في افتتاح الدورة 32 لمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، يوم الإثنين 13 يونيو/ حزيران 2016، السلطات البحرينيّة بالإفراج الفوريّ عن المدافعين عن حقوق الإنسان وسجناء الرأي.
وقال إنّ الشعب في البحرين يعاني من قيود شديدة على حريّة التعبير، وهذه القيود تتعارض مع التزامات البحرين الدوليّة لحقوق الإنسان، وأشار إلى حظر التجمّعات في العاصمة المنامة منذ عام 2013 وإلى أجل غير مسمى.
وتحدّث المفوض السامي عن إسقاط الجنسيّات وقمع الحريّات في البحرين خلال جلسة الافتتاح، موضحًا أنّ «الحكومة البحرينيّة قامت بإسقاط الجنسيّة عن 250 شخصًا على الأقل بدعوى ما سُمي خيانتهم المزعومة لمصالح المملكة».
وذكر أنّ هناك عشرات الأشخاص تمّ الحكم عليهم بالسجن بتهمة المشاركة في التظاهرات السلميّة، بما في ذلك الأطفال، مشدّدًا على أنّ القمع لن يقضي على مظالم الشعب البحرينيّ وإنّما سيضاعفها.