نعى قائد فيلق القدس التابع لحرس الثورة الاسلامية اللواء “قاسم سليماني” ، اليوم الثلاثاء ، وفاة الرئيس العراقي السابق جلال الطالباني وقال ان طالباني ضحى بحياته من أجل الشعب العراقي واهتم دائما باستقلال ووحدة هذا البلد.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية ان قائد فيلق القدس التابع لحرس الثورة الاسلامية أعرب عن تعازيه خلال برقية تعزية بوفاة الرئيس العراقي السابق جلال طالباني، مشيرا الى ان نبأ وفاة الفقيد جلال طالباني لم يتلقاه الشعب العراقي المسلم وحده بل جميع شعوب المنطقة تلقته ببالغ الحزن والأسى.

وقال،ان هذه الشخصية كانت تهتم دائما باستقلال ووحدة العراق وكان يؤمن بتحقيق حقوق جميع القوميات والاديان في الدستور وذلك ضمن اطار عراق واحد موحد.

واردف قائلا ،ان ازمة كردستان العراق اليوم ناجمة عن الفراغ الذي تركته الشخصية الحكيمة (للفقيد) جلال طالباني.واضاف، ان هذه الشخصية المجاهدة ناضلت اكثر من 60 عاما في سبيل حرية الشعب العراقي سواء كانوا عربا ام كردا او تركمانا ام شيعة وسنة، ومسيح وايزيديين؛ منوها الى ان هذه المصيبة ستكون قاسية على الشعب العراقي في كردستان العراق اكثر من اي فئة عراقية اخرى.

واشار الى ان برلمان وحكومة العراق اللذان يعتبران اليوم رمزا لمشاركة جميع القوميات والاديان في العراق، يعتبر نموذجا بارزا لحكمة هذا الرجل العظيم والمناضل الدؤوب.

ومضى بالقول ، ان طالباني كان بمثابة الحاجز الاساس امام الغاء العلاقة الاستراتيجية بين الشعبين العراقي والايراني في فترة الاحتلال الامريكي للعراق، مضيفا انه اتخذ من ايران داعما للشعب العراقي عبر درايته وحكمته الخاصة واراد استمرار هذه العلاقة لذلك كان يعتبر الجمهورية الاسلامية الايرانية بلده الثاني.

ولفت الى ان طالباني كان يدافع دائما في فترة الاحتلال الامريكي للعراق عن التضامن بين شعبي العراق وايران وباقي دول المنطقة وذلك انطلاقا من فهمه الدقيق لحقائق المنطقة.

ونوه الى ان الرئيس العراقي السابق كان يعارض دوما اي وجود غير مشروع لاسيما الكيان الصهيوني، موضحا ان طالباني ضحى بحياته من أجل الشعب العراقي، واضاف : يجب اعتباره شهيدا في سبيل العراق./انتهى/