دعا سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم طلبة الحوزة الدينية من الأكاديميين لمدّ جسور الحوار الهادئ والبنّاء مع كافة شرائح المجتمع.

دعا سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم طلبة الحوزة الدينية من الأكاديميين لمدّ جسور الحوار الهادئ والبنّاء مع شرائح المجتمع كافة، لاسيما أقرانهم من خريجي الكليات والمعاهد، وحثهم على الارتباط بالدين والعقيدة من دون النظر إلى شخص أو فئة معينة يعتقدون بابتعادهم عن الموازين الشرعية، جاء ذلك خلال استقبال سماحته وفداً من طلبة الحوزة العلمية من خريجي الكليات والمعاهد الإيرانية في مدرسة المعصومية في مدينة قم المقدسة، الاثنين السابع من شهر رمضان المبارك 1437 هـ المصادف 13 من حزيران 2016 م.
كما أوضح سماحته لضيوفه بأن يبلغوا الأوساط المبتعدة عن الدين، بأن الدين ليس محصورا بشخص أو فئة معينة قد لا تروق لهم لأي سبب كان، بل الدين أسلوب حياة متكامل وعلى الجميع السير وفق الموازين التي فرضها الباري سبحانه وتعالى، فلا أحد يستطيع أن ينكر أحقية النبي وواقعيته وإخلاصه وصدق دعوته (صلى الله عليه وآله) وكذلك المعصومين (عليهم السلام)، وإن وجدوا أحدا يسير بالاتجاه الخاطئ فهذا لا يعني أن الدين بعيد عن الموازين، وعليكم أنتم أن تحافظوا عليه وعلى موازينه التي أمرنا سبحانه وتعالى بالسير عليها والتي سار عليها المعصومون (عليهم السلام).
مشددا سماحته على الالتزام بالثوابت الدينية والدعوة إلى الحفاظ على العقيدة، وعدم النظر لسلبيات الأشخاص فلا الرسول ولا المعصومون عليهم السلام لديهم هذه السلبيات وهم صلوات الله عليهم المثال الحقيقي للإسلام لا غيرهم.
وفي ختام حديثه دعا سماحته لهم بأن يوفقوا للعمل مخلصين لله تعالى وحده وأن يتقبل زيارتهم وان يرضى عنهم.