طالبت الحكومة العراقية، اليوم الاثنين 9 أكتوبر/تشرين الأول، إقليم كردستان بالتخلي عن السيطرة على شبكات اتصالات الهاتف الجوال، ونقلها إلى سيطرتها كجزء من إجراءات عقابية للاستفتاء الذي صوت فيه الإقليم على الانفصال عن العراق.

وجاء في بيان مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي:”أصدر المجلس الوزاري للأمن الوطني قرارا بأن تكون شبكات الاتصالات للهواتف النقالة تحت السلطة الاتحادية ونقلها إلى بغداد”.

وصدرت القرارات بعد ترؤس العبادي جلسة للمجلس الوزاري للأمن الوطني، تناولت إجراءات وصفتها بـ”إجراءات جديدة لإعادة السلطة الاتحادية في الإقليم والمناطق المتنازع عليها”، مع التأكيد على أنّ هذه “الإجراءات ليست عقابية أو الضد المواطن الكردي إنما هي لمصلحته”.

في سياق متصل، جدد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني تأكيده على استعداد حكومته للحوار مع الحكومة العراقية حول الأزمة التي تلت تصويت الإقليم لصالح الانفصال عن العراق.

وقال مستشار بارزاني للشؤون السياسية، هيمن هورامي، في تدوينة له على موقع تويتر: “استقبل الرئيس بارزاني رئيس مجلس النواب العراقي. وجدد التأكيد على موقف كردستان. إننا مستعدون للحوار مع بغداد وفق أجندة مفتوحة، ودون شرط مسبق من أي طرف، ووفق إطار زمني محدد”.