قال علي أكبر ولايتي أن الأمريكان يدركون جيدا طبيعة دور الحرس الثوري الاسلامي في المنطقة، مؤكدا أن مهمة حرس الثورة الاسلامية هي الدفاع عن حدود البلاد والثورة الاسلامية.

وأفادت وكالة برس شيعة أن  تصريحات ولايتي هذه جاءت اليوم الاحد ردا علي اسئلة الصحفيين حول نوايا الامريكان في ادراج حرس الثورة الاسلامية على قائمة الجماعات الارهابية؛ مضيفا انه وفقا لنص الدستور الايراني يحمل الحرس الثوري مسؤولية عظمي وهي الدفاع عن حدود البلاد والثورة الاسلامية.

وأضاف ولايتي ” لولا (النشاطات) التدريبية والتعليمية التي قام بها الحرس الثوري، لكانت الحكومات القائمة على الارادة الشعبية في العراق وسوريا قد اطيح بها، وكان عملاء الامريكان وهؤلاء الدواعش يحكمون بغداد ودمشق”.

واكد المسؤول الايراني ان الاعداء وخاصة امريكا والصهاينة يعرفون جيدا طبيعة دور الحرس الثوري؛ موضحا ان الحرس وفي سياق الدفاع عن البلاد والنظام وايضا مساندة اصدقاء الجمهورية الاسلامية في المنطقة، يرتكز دوره على محور المقاومة وهو في غاية الحساسية والاهمية.

وفي معرض الاشارة الي التطورات الاخيرة في اقليم كرسدتان العراق، اكد العضو في مجمع تشخيص مصلحة النظام ان ارادة الشعب العراقي تكمن في الدفاع عن الوحدة الوطنية السائدة في بلاده.
واردف قائلا، ان اجراء ‘السيد بارزاني” يتعارض والهوية الوطنية ومصالح العراق، وهو لن يجدي نفعا؛ داعيا الاخير بالتخلي عن تصريحاته ومزاعمه غير الشرعية التي تنتهك الدستور (العراقي)؛ او ‘انه سيضطر يوما الي التخلي عن ذلك”.
وفيما شدد علي ان الحكومة المركزية والحشد الشعبي والجيش العراقي يعارضون اي نوع من مخططات التقسيم، صرح ولايتي قائلا “نحن لن ندخر جهدا في مساعدة العراق اذا ما طلبت الحكومة العراقية ذلك منا”./انتهى/