أعلن ​السفير الأميركي​ الجديد لدى ​روسيا​ ​جون هانتسمان​ أن “هدفه الرئيسي هو “استعادة الثقة بين القوتين النوويتين العظميين”.

واشار في مراسم أقيمت في مبنى كابيتول ولاية يوتا الى أنه “لا ينبغي أن نعتقد أن هذا سيكون سهلا أو أنه سيكون سريعا”، معربا عن اعتقاده انه “بحسن نية الجانبين سوف نكون قادرين على بدء عمل مشترك فعال حول العديد من القضايا الرئيسية”.

ولفت الى إنه “يعتزم العمل على استعادة الثقة بين ​موسكو​ و​واشنطن​ وتعزيز العلاقات الثنائية من أجل التعاون على أساس المصلحة المشتركة”.

وتعليقا على تعيين هانتسمان، أعرب ​الكرملين​ عن أمله في أن “يسهم دوره في إعادة العلاقات الثنائية “بعد الأضرار التي ألحقتها بها واشنطن”.

وذكر المتحدث باسم الرئاسة ​دميتري بيسكوف​ أن “بوتين مؤيد ثابت لإنعاش العلاقات الروسية الأميركية”، لافتا الى إن “​الرئيس الروسي​ ​فلاديمير بوتين​ يعتقد أن تحسينها سيفيد العالم بأسره وليس فقط موسكو وواشنطن”.