اعرب وزير الخارجية الايراني “محمد جواد ظريف” عن أمله في ان يعود جميع المسؤولين في اقليم كردستان العراق الى نهج الفقيد جلال الطالباني الذي كان رمزا لوحدة العراق.

وافادت وكالة برس شيعة ان وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية “محمد جواد ظريف” كان اول ضيف يشارك في مراسم تشييع الرئيس العراقي السابق في السليمانية حيث قام بوضع اكليل من الزهور على جثمان المرحوم “جلال الطالباني”.
واكد ظريف مجددا في تصريح على هامش مراسم تشييع الرئيس العراقي السابق، على ضرورة المحافظة على الوحدة الوطنية ووحدة التراب العراقي، وقال: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية صديق دائم للشعب العراقي، ومن بينهم الاكراد في هذا البلد، ولا تضع الاخطاء الاستراتيجية التي يرتكبها بعض الافراد بحساب اكراد العراق.  
وعبر وزير الخارجية الايراني عن أمله في ان يعود جميع المسؤولين في اقليم كردستان العراق الى نهج الفقيد جلال الطالباني الذي كان رمزا لوحدة العراق.
ووصف ظريف، المرحوم جلال الطالباني، بانه كان صديقا لايران ومناضلا دؤوبا ضد نظام صدام الدكتاتوري، وسعى على الدوام للمحافظة على وحدة العراق./انتهى/