أبرق أمين مجلس الأعلى للأمن القومي الايراني “علي شمخاني” برسالة تعزية لوفاة “جلال طالباني” معبرا عن مواساته مع الشعب العراقي لفقدانه.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية، أن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني “علي شمخاني” وجه صباح اليوم الأربعاء ببرقية عزّى خلالها برحيل الرئيس العراقي السابق والأمين العام لحزب الإتحاد الوطني الكردستاني “جلال طالباني”، مبديا عن مواساته مع عائلة الفقيد والشعب العراقي .

وونه شمخاني ضمن برقيته بالجهود التي أبذلها طالباني من أجل تحرير العراق والشعب العراقي من النظام الدكتاتوري البائد وبناء مستقبل مشرق للعراق، معتبرا أنه كان يتمتع بروح النضال ولم يأل جهدا في سبيل إستعادة المجد الى العراق وعودته الى مكانته السابقة في المجتمع الدولي.

وأضاف أن طالباني لعب دورا بناء في تعزيز الترابط بين مختلف الفئات الطائفية والمذهبية والعرقية في العراق، حيث أثمرت جهوده في تخفيف آلام الشعب العراقي الجريح والمضي نحو التطور والإزدهار.

وأكد شمخاني إلى أن الإنتكاسة الصحية التي أبعدت طالباني من الساحة السياسية هي التي أنجمت الفراغ السياسي الذي أفسح المجال للإنتهازيين لممارسة الإجراءات المؤدية الى تقسيم العراق.

وذكر في ختام رسالته أن طالباني ترك ورائه إرثا ثمينا من حياته المثمرة للعراقيين ومحبيه في إيران، سائلا الباري بالرحمة والغفران للفقيد./انتهى/