قال وزير الدفاع الأمريكي، جيم ماتيس، اليوم الثلاثاء 3 أكتوير/تشرين الأول، إن من صالح بلاده الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران.

وأشار ماتيس في جلسة استماع بلجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي إلى أنه من مصلحة بلاده التمسك بالاتفاق النووي مع إيران.

ورد ماتيس على سؤال عما إذا كان يعتقد أنه من مصلحة الولايات المتحدة الأمنية الإبقاء على الاتفاق الدولي، قائلا: “نعم، أيها السيناتور، هي فعلا في مصلحة أمن الولايات المتحدة القومي”.