حذر المستشار الخاص لرئيس مجلس الشوري الاسلامي للشؤون الدولية “حسين امير عبداللهيان” ، اليوم الثلاثاء ، من مخططات الاعداء الرامية الى تقسيم المنطقة والعراق؛ مؤكدا انها تخدم الممارسات الفاشلة لداعش وجبهة النصرة.

وأفادت برس شيعة أن المستشار الخاص لرئيس مجلس الشوري الاسلامي للشؤون الدولية أكد في تصريح له خلال استقبال السفير السوري في ايران “عدنان حسن محمود” ان “رؤيتنا ازاء تداعيات الاستفتاء في كردستان العراق ترتكز علي عدم تغيير الحدود الجغرافية في المنطقة”.

واكد امير عبد اللهيان ان البدء في مشروع تقسيم المنطقة يعدّ موضوعا خطيرا ومعارضا للامن الاقليمي والاستقرار السياسي في العراق.

وتطرق مستشار رئيس البرلمان الايراني الى الظروف الاقليمية والانتصارات المحققة في ساحات المواجهة ضد داعش؛ مصرحا انها تنبئ بنهاية هذا التنظيم الارهابي في سوريا والعراق.

وهنأ امير عبداللهيان بمناسبة تعيين ‘حمودة الصباع’ رئيسا لمجلس النواب السوري؛ معلنا استعداد البرلمان الايراني لاستضافة مجموعة الصداقة البرلمانية السورية – الايرانية واللجان التخصصية الاقتصادية البرلمانية.

وحذر المسؤول الايراني من مخططات الاعداء الرامية الي تقسيم المنطقة والعراق؛ مؤكدا انها تخدم الممارسات الفاشلة لداعش وجبهة النصرة.

وفي معرض الاشارة الى الانتصارات الاخيرة في ساحات المواجهة ضد الارهاب في سوريا، اكد ان رئيس الجمهورية السوري بشار الاسد والشعب والجيش في هذا البلد قدموا دورا هاما في مجال المواجهة الناجحة مع الارهاب؛ و’نحن نرى في الامن السوري امننا؛ وان الحفاظ على الوحدة الوطنية وسلامة الاراضي السورية والعراقية وكافة بلدان المنطقة بمثابة الدفاع عن امن الجميع؛ وسنقف بقوة الى جانب الشعب السوري ونفخر بان الجمهورية الاسلامية الايرانية وحلفاءها لن يسمحوا بهيمنة الارهاب علي المنطقة’.

ولفت الى ان الجماعات الارهابية التي لم تطلق حتي الان اي طلقة باتجاه الكيان الصهيوني حتي، فيما مارست المجازر بحق آلاف السنّة والشيعة والمسيحيين؛ واليوم الصهاينة يعدّون لمخطط جديد من اجل تقسيم الدول الاسلامية .

بدوره قال السفير السوري في ايران خلال اللقاء، ان الشعب والقيادة في سوريا لايمكن ان ينسوا الرؤى الستراتيجية والدقيقة للامام الخامنئي لدعم سوريا ومكافحة الارهاب؛ مضيفا ان ‘سماحته ومن خلال توجيهاته الحكيمة حول القضايا الاقليمية فضح كافة مخططات الاعداء والصهاينة’.

وشدد محمود على ان الحكومة والجيش والشعب في سوريا سيواصلون الصمود علي خط المقاومة ضد الكيان الصهيوني .

وفي معرض الاشارة الى تنفيذ الاستفتاء في كردستان العراق، اكد السفير السوري قائلا ان اي خطوة تصب في تقسيم العراق تشكل بداية لازمة جديدة في المنطقة وتقسيم الدول الاسلامية.

وتطرق محمود الى دور البرلمانين الايراني والسوري على صعيد العلاقات الثنائية بين طهران ودمشق؛ مؤكدا ان العلاقات بين مجلسي النواب في ايران وسوريا تضطلع بدور هام في مساندة العلاقات الاستراتيجية القائمة بين البلدين