اكد السيد حسن نصرالله في كلمة له بمناسبة إحياء ليلة العاشر من محرم في الضاحية الجنوبية انه يبدو ان الامريكيين يحضّرون لحروب وعداوات جديدة في المنطقة معتبراً ان مصلحة لبنان الحقيقية هي تجنب الدخول في اي مواجهة داخلية.

وافادت وكالة برس شيعة ان السيد نصر الله قال في كلمة له بمناسبة إحياء ليلة العاشر من محرم في الضاحية الجنوبيةان ادارة شؤون لبنان لا يمكن ان تعالج بذهنية التحدي بل الحوار والبحث عن الحلول ولو كان الامر شاقا كما يجري فعلا.
واضاف ان الحديث عن تحريض ما لدفع لبنان الى مواجهة داخلية جديدة هو امر يجب ان نحذّر منه ومصلحة لبنان الحقيقية هي تجنب الدخول في اي مواجهة داخلية موضحا: يبدو ان الامريكيين يحضّرون لحروب وعداوات جديدة في المنطقة، فما مصلحة لبنان بالدخول في مواجهات على المستوى الوطني؟
وشدد على انه لا يقول هذا من موقع خوف او ضعف و”الكل يعرف اننا لسنا في موقع ضعف وقلق وانما نتكلم من موقع الحرص والمسؤولية.”

وتابع حديثه قائلا: لا انصح احدا ان يدفع لبنان الى مواجهات داخلية وخاصة الدولة التي اول حرف من اسمها السعودية وهذه مغامرة فاشلة.
واعتبر امين عام حزب الله ان محاربة الفساد تبدأ من سد ابواب الفساد ، ومعالجة الازمة التي استجدت هي عامل مبشر للبنانيين حول منع اي انهيار مالي يهول به البعض مؤيداً موقف رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري بانه “قطعا لا تمديد ولا تأخير جديد للانتخابات”ز

واكد على ضرورة اجراء الانتخابات في موعدها وعلى اساس قانون الانتخاب الذي اقر منوها بإنجاز تحرير كامل السلسلة الشرقية والجرود في ما سمي التحرير الثاني ومثمناً كل التضحيات.
واشار الى ان القاعدة اللوجستية لانطلاق العمليات الارهابية انتهت وقدرة الجماعات الارهابية على تنفيذ عمليات تراجعت ولم تنته معتبرا ان لبنان من اكثر البلاد أمنا في العالم وليس فقط في المنطقة مضيفا: لبنان أأمَن من الولايات المتحدة وواشنطن نفسها على مستوى السلامة الشخصية.
 ونصح القوى السياسية ووسائل الاعلام بأن تكون حريصة على اعطاء الحوادث الأمنية الصغيرة حجمها الطبيعي./انتهى/