طالب وزير الخارجية محمد جواد ظريف المملكة السعودية بوقف تصدير الإرهاب والأيديولوجية المتطرفة معتبراً إن إيران حاولت دوما فرض الاستقرار في المنطقة، لكن السعودية والإمارات قوضتا ذلك.

وأضاف ظريف في حديث لقناة “الجزيرة” أن على السعودية الكف عن تصدير الإرهاب والأيديولوجية المتطرفة، وأن طهران مستعدة للحديث مع الرياض حول الخلافات الإقليمية.

كما أكد أن سياسات السعودية تجاه قطر غير إيجابية، وأن بلاده تدعم الوساطة الكويتية الهادفة لتسوية الأزمة الخليجية. وفي شأن آخر، حذر وزير الخارجية الإيراني من أن انسحابالولايات المتحدة من الاتفاق النووي سيدفع إيران للانسحاب منه أيضا مع احتفاظها بخيارات أخرى حينها، على حد قوله.

وكان ظريف قال مساء أمس خلال حوار له في مركز أبحاث الجمعية الآسيوية في نيويورك إن على السعودية أن تتخلى عن وَهْم إقصاء إيران من الساحة الإقليمية.

ولفت الى أن التوتر في العلاقة مع السعودية يعود إلى اتخاذ الرياض قرارات خاطئة بشكل منفرد بدءا بدعم حركة طالبان في أفغانستان وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق، وجماعات متطرفة أخرى في سوريا على غرار جبهة النصرة (المندمجة مع فصائل أخرى ضمن هيئة تحرير الشام) وغيرها.

وذكر وزير الخارجية أن طهران تعتقد أن السعودية لاعب إقليمي مهم وينبغي احترام دوره، لكنه أفاد بأنه يتوقع من الرياض أن تدرك أن شطب إيران من معادلات المنطقة هو مجرد وهم ومراهقة سياسية./انتهى/