أشار المغرد السعودي الشهير ​مجتهد في تغريدة له على موقع تويتر أن موجة التغييرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في السعودية تأتي بمشاركة مسؤولين امريكيين وصهاينة وامارتيين ومصريين.

وأفادت وكالة برس شيعة أن المغرد السعودي الشهير “مجتهد”  نقل في تغريدة جديدة له على حسابه الشخصي في موقع تويتر للتوصل الاجتماعي عن مستشار أميركي كبير مشارك في الرؤية الاقتصادية 2030، بأن التغيير الشامل السياسي والاجتماعي والاقتصادي في السعودية قادم بشكل قطعي، وأن الاعتقالات ستشمل كل من يشكل عقبة أمام هذا التغيير.

وأضاف مجتهد بأن  برنامج التغيير يقضي بتفرد محمد بن سلمان بالسلطة سياسياً، وعلمنة السعودية اجتماعياً، أما اقتصادياً فهي تقضي ببيع أرامكو وفرض الضرائب. موضحاً أن هذا البرنامج يتم بتنسيق مع شخصيات مقربة من الرئيس الأميركي دونالد ترامب وكذلك مع الكيان الصهيوني ومصر والإمارات.

وأشار المغرد السعودي إلى أنّ ما جرى قبل فترة من اعتقالات طالت دعاة وأكاديميين ومثقفين ليست إلا مقدمة الدائرة سوف تتوسع بشكل كبير. مضيفاً أن هذه الاعتقالات تمثل إزالة العوائق أمام التغيير الاجتماع والتربوي القادم.

ونقل “مجتهد” بإنّ المستشار الأميركي يرى أن محمد بن سلمان هو أفضل من ينفذ هذا التغيير بالسرعة المطلوبة والشمول المطلوب لأن شخصيته من النوع الذي لا يلتفت لأي اعتبار ولا يكترث بأي اعتراض. كاشفاً أن المؤسسات الأميركية سواء أجهزة المخابرات أو وزارة الخارجية قلقة من هذا الترتيب وكانت ولاتزال تؤيد أساليب آل سعود التقليدية ولكن ترامب لم يلتفت لتقديرات ومخاوف هذه المؤسسات. إذ تتوقع ردود أفعال ربما تؤدي إلى “اضطراب هائل يعصف بمصالح أميركا لكنهم فريق ترامب تجاهل تحذيراتهم تماماً. /انتهى/.