بحث وكيل وزير الخارجية الايراني ” مرتضى سرمدي” خلال استقباله مكتب الرئيس القبرصي “سوفوكليوس”، تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية بين طهران ونيقوسيا.

وافادت وكالة برس شيعة وكيل وزيارة الخارجية الايرانية دعا في هذا اللقاء الى تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والتعليمية.

واشار سرمدي الى دعم اوروبا للاتفاق النووي وقال: ان رد الفعل الجماعي من جانب الاتحاد الاوروبي من شأنه ان يكون  مؤثرا في مواجهة تصريحات المسؤولين الامريكان.

واوضحان معالجة المشاكل المصرفية بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وقبرص بامكانها توفير الارضية لتنمية العلاقات الاقتصادية، ومن جهة اخرى  فان قبرص يمكنها بدورها في اطار الاتحاد الاوروبي ان مساعدة  الاتحاد الاوروبي على ادراك افضل قضية التطرف والارهاب.

من جانبه اعرب المسؤول القبرصي عن شكره وامتنانه  للجمهورية الاسلامية الايرانية ازاء موقفها تجاه المفاوضات القبرصية ، مؤكدا  دعم الاتحاد الاوروبي للاتفاق النووي.

واكد سوفوكليوس عزم قبرص على تمتينالعلاقات السياسية والاقتصادية مع ايران، معتبرا زيارات المسؤولين والوفود الاقتصادية القبرصية الى طهران دليلا على ارادة الحكومة القبرصية في هذا الخصوص./انتهى/