اكد رئيس الجمهورية “حسن روحاني” ان الشعب الايراني عبر عن تقديره لتضحيات الشهداء من خلال مشاركته في تشييع المدافع عن مراقد اهل البيت (ع) الشهيد “محسن حججي”.

 وافادت وكالة برس شيعة الاخبارية ان الرئيس روحاني قام امس الاربعاء بزيارة تفقدية مفاجئة لمنزل عائلة الشهداء غضنفري، وتبادل أطراف الحديث في أجواء ودية مع والدي هؤلاء الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم خلال فترة الدفاع المقدس.
وأشاد روحاني بتضحيات الشهداء وصبر ذويهم، وقال: ان الشعب الايراني العزيز يعرف جيدا قدر الشهداء وعوائلهم المكرمة، واليوم ومن خلال المشاركة الشعبية الواسعة في مراسم تشييع جثمان الشهيد محسن حججي، أثبت أنه يعرف قدر الشهداء، مضيفا: ان عزتنا واستقلالنا وشموخنا رهن بتضحيات الشهداء وتفانيهم.
ولفت الرئيس الايراني الى ذكرى عاشوراء واستشهاد الإمام الحسين عليه السلام يد الشهداء ، وقال: ان كل ما لدينا هو من الامام أبي عبدالله الحسين عليه السلام، ونأمل ان يكون الإمام الحسين عليه السلام شفيعنا يوم الآخرة.
من جانبهم أبدى والدا الشهداء غضنفري سرورهم لزيارة رئيس الجمهورية لمنزلهم، وتطرقوا الى ذكريات أبنائهم الشهداء الثلاثة وكيفية استشهادهم.
تجدر الاشارة الى ان هذه العائلة قدمت ثلاثة شهداء وهم عباس غضنفري استشهد في سنة 1986 (28 عام) في منطقة شلمجة، ومهدي غضنفري استشهد في سنة 1984  (19 عاما) في منطقة دوكوهه (محافظة خوزستان)،  واسد الله غضنفري استشهد في سنة 1983 في منطقة بنجوين، كما ان اثنين من ابناء هذه الأسرة هم من المصابين في فترة الدفاع المقدس./انتهى/