وصف قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي حادث استشهاد المدافع عن مراقد اهل البيت (ع) ، الشهيد الذبيح محسن حججي ، بانها قد احدث ضجة في البلاد.

وافادت وكالة برس شيعة الاخبارية ان قائد الثورة الاسلامية وعلى هامش مشاركته صباح اليوم الاربعاء في تشييع جثمان الشهيد “محسن حججي” في مسجد الامام الحسين (ع) في العاصمة طهران وقراءة سورة الفاتحة على روحه الطاهرة، قال مخاطبا عائلة الشهيد حججي، قائلا: ان الله أاعز شهيدكم، انظروا الضجة التي حدثت في البلاد بعد استشهاد هذا الشاب.  
واضاف سماحته: ان جميع الشهداء أعزاء عند الله تعالى، لكن كانت هناك ميزة لدى هذا الشاب، فالله لا يفعل أمرا بدون حكمة أبدا.
واردف قائد الثورة الاسلامية قائلا: ان الاخلاص والنية الحسنة وتحرك هذا الشاب في الوقت المناسب، وحاجة المجتمع الى مثل هذه الشهادة، أدت الى ان يرفع الله تعالى أسم هذا الشهيد عاليا.
يذكر ان ان “محسن حججي” البالغ من العمر 25 عاما على يد ارهابيي “داعش” في منطقة التنف عند الحدود العراقية السورية، بعد يومين على اسره

وحسب وكالة برس شيعة الاخبارية كان حججي أحدكوادر الحرس الثوري ومن اعضاء مؤسسة “الشهيد كاظمي” الناشطة في مجال ترويج الكتب والمجال الثقافي، وكانت له انشطة ايضا في اطار معسكرات جهاد البناء والاعمار في ايران.
والشهيد حججي من مدينة نجف آباد في محافظة اصفهان الواقعة وسط ايران.
وكان جثمان الشهيد حججي قد وصل ليلة أمس الاول الاثنين الى مطار طهران واقيمت مراسم رسمية بحضور كبار المسؤولين العسكريين.
وجرى تشييع جثمان الشهيد حججي في مدينة مشهد المقدسة أمس الثلاثاء، ومن المقرر تشييعه ومواراته الثرى في مسقط رأسه نجف آباد يوم غد الخميس./انتهى/