حرّكت ​كوريا الشمالية​ ​طائراتها​ وعزّزت دفاعاتها على الساحل الشرقي.

وذكرت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية، نقلاً عن جهاز المخابرات في سيول، إشارته إلى أنّ “تحريك الطائرات وتعزيز الدفاعات جاء بعدما أرسلت ​الولايات المتحدة​ الأميركية، قاذفات “بي-1بي” إلى شبه ​الجزيرة​ الكورية في مطلع الأسبوع”.
وأفاد تقرير بأنّ “الولايات المتحدة كشفت على ما يبدو مسار رحلة القاذفات عن عمد، لأنّ كوريا الشمالية لم تكن على علم فيما يبدو”. ولم يعلّق جهاز المخابرات الوطنية في ​كوريا الجنوبية​ بعد على التقرير./انتهى/