اعتبر المتحدث بإسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي”حسين نقوي حسيني” أنه لا يمكن غض البصر عن كارثة تدافع الحجاج في مشعر “منى” ويتوجب على السعودية تحمل مسؤولياتها تجاه الحادثة.

أوضح المتحدث بإسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي”حسين نقوي حسيني” في حديث لوكالة مهر للأنباء أن كارثة منى غير قابلة للنسيان ومؤسفة جداً لأن الآلاف من الحجاج خسروا أرواحهم وآل سعود ليسوا كفوئين لإدارة الحج.

وأضاف نقوي حسيني أنه لا يمكن تناسي دماء شهدائنا يتوجب على السعودية تحمل مسؤولياتها تجاه الحادثة، منوهاً إلى أن شكر ايران على اقامة مراسم الحج هذا العام 2017 لا يعني نسيان حادثة تدافع منى 2015.

وأوضح المتحدث بإسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي حول متابعة ملف كارثة منى والمسجد الحرام في المحاكم الدولية أن هناك تقصير في المتابعة الدولية، مؤكداً ضرورة تكثيف المساعي في هذا المجال. /انتهى/