دانت “حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين” تصريحات وزير الخارجية السعودي وملك البحريني الداعية الى التطبيع مع الكيان الصهيوني، محذرة من دعوات التطبيع وإنهاء مقاطعة الإحتلال.

وقالت الحركة في بيان،  “تابعنا في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مؤخرا تصريحات عدد من المسؤولين العرب التي حاولوا من خلالها “التودد” للكيان الصهيوني وإظهار “حسن نواياهم” تجاهه، والتي من بينها تصريحات وزير خارجية السعودية عادل الجبير التي قال فيها إنه لا يرى مبررا لاستمرار الصراع العربي الإسرائيلي، ودعوة ملك البحرين إلى عدم مقاطعة دولة الكيان”.

وأشارت الحركة في بيانها إلى أن القادة الإسرائيليين يسعون لتفجير المنطقة برمتها وتغذية الانقسامات وفصل أجزاء عزيزة من العالم العربي.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي إنه “كان من الأجدر على المتهافتين على الصلح مع إسرائيل وإقامة علاقات معها إظهار المودة والإنسانية لإطفاء الحروب التي أشعلوها جنوبا وشمالا ودمروا وأحرقوا الأوطان وشردوا أهاليها، استرضاء لواشنطن ومحافظة على الحكم والسلطة”.

وشددت الحركة على رفض الفلسطينيين التفريط في أرضهم ومقدساتهم، مطالبة ممن يريدون التطبيع مع تل أبيب أن “يرفعوا أيديهم عن العبث بالقضية الفلسطينية”./انتهى/