علقت صحيفة “جارديان”البريطانية على الهجوم المسلح الذي نفذه عمر متين, الأفغاني الأصل, مستهدفا ملهى ليلي للمثليين في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا, اليوم, مشيرا الى وصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأنه “أسوأ حادث إطلاق نار في تاريخ الولايات المتحدة”.

وقالت “جارديان” نقلا عن دراسة لمكتب المباحث الفيدرالية “إف بي أي” صدرت في 2014 إنه خلال الفترة مابين عامي 2000 و2013 وقعت حوادث مماثلة حوالي 160 حادثة, قتل خلالها 486 شخص وأصيب 557 أخرون, و شملت 40 ولاية من الولايات ال 50.

وأوضحت الدراسة أن غالبية تلك الحوادث انتهت قبل وصول عناصر الشرطة, و40% من منفذي الهجمات انتحروا بعدها غالبا في مسرح الجريمة, وأنهم كانوا بلا شركاء.

وأشارت إلى أن معدل الحوادث ارتفع خلال السنوات الأخيرة من حوالي 6 حوادث في العام إلى 16 خلال السبع سنوات الأخيرة.

وأوضحت جارديان أن “أف بي أي” كانت صنفت حادث إطلاق النار في قاعة سينما في 2012 والذي أسفر عن مقتل 12 شخص وإصابة 58 أخرون ك”أعنف هجوم مسلح”, ولكن واقعة اليوم أزاحته من تصدر القائمة.