دعا وزير خارجية ​كوريا الجنوبية​ كانغ كيونغ هوا، ​واشنطن​ وسيول إلى “عدم تبادل الإستفزازات”، مؤكّداً أنّ “من الضروري الحدّ من التصعيد على ضوء تصريحات ​كوريا الشمالية​ بشأن إعلان الحرب”.

وأشار الوزير إلى أنّ “من المرجّح أن تواصل كوريا الشمالية استفزازاتها في ظلّ هذه الظروف، ولا بدّ لنا، أي نحن كوريا الجنوبية و​الولايات المتحدة الأميركية​، السيطرة على الوضع معاً بمهارة وحزم لمنع المزيد من تصاعد التوترات، أو أي عمل عسكري مفترض في المنطقة الّذي يمكن أن يخرج بسرعة من تحت السيطرة”.

ولفت إلى أنّه “لا يمكن أن تكون هناك حرب جديدة في المنطقة”، مشدّداً على أن “اندلاع حرب جديد في شبه ​الجزيرة​ الكورية، ستكون لها عواقب مدمرة”، مركّزاً على أنّ “مازال هناك فرصاً لإتخاذ إجراءات دبلوماسية ضدّ كوريا الشمالية”، منوّهاً إلى “أنّنا نعتقد أنّ هناك مكاناً للدبلوماسية، إستناداً إلى التصريحات الّتي أدلت بها جمهورية كوريا الشمالية وأنّها لم تصبح حتّى الآن قوة نووية. ولكن بالطبع ينفد الوقت، وهي تتحرّك بسرعة”.