اعلنت رئيسة كتلة التغيير النيابية النائبة سروه عبد الواحد، اليوم الاثنين، مقاطعتها لاستفتاء إقليم كردستان، معتبرة أن الاعتراف بالاستفتاء يعني “غض الطرف” عن الفساد وسرقة إيرادات النفط وهدر المال العام.

وقالت عبد الواحد في بيان : “قاطعت الاستفتاء لأني لا أستطيع غض الطرف عن الفساد وسرقة إيرادات النفط، والمقاطعة هي عدم اعتراف بشرعية بارزاني، فكيف لي أن أذهب لتصويت دعا إليه رئيس غير شرعي، كيف لي تلبية مطلبه وهو أغلق البرلمان وطرد رئيسه، لماذا أصوت نزولا لرغبة شخص لم يحترم أصوات أكثر من 500 ألف ناخب كردي أرادوا الشراكة في الحكم، لكن باتصال هاتفي تم إلغاء الشراكة وأرسل وزراءهم إلى بيوتهم”.
واضافت “ماذا أقول لشهداء الصحافة الذين اغتيلوا في ظل حكم رئيس لا يفكر بحقوق مواطنيه، كيف أواجه شهداء 17 شباط (فبراير) والأيام الأخرى الذين تم تصفيتهم لأنهم طالبوا بتحسين وضعهم المعاشي وإنهاء الفساد”.

وتابعت عبد الواحد: “إذا أعترف بهذا الاستفتاء فإنني أغض الطرف عن الفساد وسرقة إيرادات النفط وهدر المال العام، لذا فقد قررت المقاطعة رغم أنني لا أستطيع الذهاب لأربيل كي أصوت ببساطة لأنني ممنوعة من دخول أربيل فهؤلاء الذين يمنعوننا من حقنا في العودة لديارنا كيف لي أن أثق بهم”.

وبدأ التصويت في الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان في شمال العراق، اليوم الاثنين 25 سبتمبر/أيلول، على الرغم من المخاوف الإقليمية والدولية من أنه سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها، في الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (0500 بتوقيت غرينتش)، على أن تغلق في السادسة مساء. وستعلن النتائج النهائية خلال 72 ساعة./انتهى/