عقد رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني مساء اليوم الاحد مؤتمرا صحافيا قال فيه كان لدينا أمل كبير في عام 2003 بتأسيس عراق جديد على أساس الفيدرالية والتعددية والتعايش لكن الحكومة المركزية في بغداد ارغمتنا على اتخاذ قرار الانفصال، موضحا أن الاستقلال وحده هو من يحقق مطالب الكورد وأهدافهم.

وقال بارزاني في المؤتمر الصحفي ان الكرد صوتوا لدستور عام 2005 الذي كان مقبولاً الى حد ما كان لديهم أمل كبير في عام 2003 بتأسيس عراق جديد على أساس الفيدرالية والتعددية والتعايش.

واضاف بارزاني انه “كنا نطمح لدولة مدنية وليس لدولة مذهبية كما هو قائم اليوم في بغداد” موضحا: جرى خرق الدستور والشراكة لم تعد قائمة ولم يجر ارسال ميزانية البيشمركه.

واشار الى انه “لم يجر تطبيق المادة 170 من الدستور العراقي والتي كان يفترض تطبيقها عام 2007” معتبرا ان بغداد أرغمت الاكراد على اتخاذ هذه الخطوة مضيفا: “قلنا مراراً وللجميع بأننا ماضون نحو الاستفتاء”.

وأوضح البارزاني أن بالقول أن “نظامنا المقبل سيصاغ في الدستور ووفق ما يتفق عليه الشعب الكردي،”، منوها إلى الكرد سيحاولون تغيير اي نظرة سلبية للاستفتاء.

وفي اشارة منه إلى التبعات المحتملة للاستفتاء قال البرزاني أن  لن يسمح بنشوب صراع بين الشعبين فنحن اخوة مع العرب والتركمان والخلاف في السياسة سيبقى كذلك، على حد تعبيره./يتبع/