بسط الجيش السوري سيطرته على 8 قرى وبلدات جديدة في ريف محافظة دير الزور الغربي نتيجة اشتباكات خاضها، يوم الجمعة، مع مجموعات من مسلحي تنظيم “داعش” الارهابي.

وأوضحت شبكة الإعلام الحربي السوري أن مقاتلي الجيش بقيادة “مجموعة النمر” سيطروا على كل من قرى شيحة والحمى شامي وحلبية وزلبية وادي أبو شهري والقصبي وجبل القصبي ومعدان عتيق، وذلك “وسط معارك عنيفة وسحق العشرات من إرهابيي داعش”.

وشددت شبكة الإعلام الحربي على أن القوات الحكومية تواصل تقدمها في ريف دير الزور الغربي وتصل الحدود الإدارية لمحافظة الرقة.
وكانت وكالة “سانا” قد ذكرت في وقت سابق ، أن الجيش السوري تمكن، خلال عملياته ضد تحصينات ونقاط انتشار الارهابيين المسلحين في دير الزور الغربي، من استعادة كل من قرى حلبية وزلبية والقصبي، بما في ذلك المواقع الأثرية فيها.
وأشارت الوكالة، الى أن عناصر قوات الهندسة “تعمل على تمشيط القرى لتفكيك العبوات الناسفة والمفخخات، التي زرعها الإرهابيون قبل مقتل وإصابة أعداد منهم وفرار البقية باتجاه ما تبقى لهم من ثغور في البادية”.
ولفتت “سانا” إلى أن وحدات الجيش السوري “تواصل التقدم بنجاح في ريف دير الزور، وسط تقهقر وانهيارات بين صفوف الإرهابيين”.
وأحكمت قوات الجيش السوري، أمس الاول الخميس، سيطرتها على قرية البويطية وبلدة التبني بعد تكبيد مسلحي تنظيم داعش الارهابي خسائر  كبيرة بالأفراد والعتاد.
يذكر أن القوات السورية تمكنت، أواسط أيلول، بدعم من روسيا، فك الحصار عن مدينة دير الزور، المفروض عليها من قبل “داعش” منذ 3 سنوات، واستعادة مطارها، الأمر الذي وصفته وزارة الدفاع الروسية بالتقدم الذي “يتجاوز في أهميته وحجمه كل الانتصارات السابقة على مدى السنوات الثلاث الأخيرة”.
هذا وقام تنظيم “داعش” الارهابي خلال اليومين الماضيين بنقل معظم عناصره الأجنبية مع عائلاتهم من أحياء مدينة دير الزور إلى الريف الشرقي./انتهى/