اعلن مجلس الأمن القومي التركي، إن تركيا تحتفظ بجميع حقوقها المنبثقة عن الاتفاقيات الثنائية والدولية في حال أجرى اقليم كردستان العراق استفتاء الانفصال.

وافادت وكالة انباء الاناضول ان ذلك جاء في بيان المجلس عقب اجتماعه الجمعة، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان. 
وشدد المجلس أن الاستفتاء الذي يعتزم الإقليم إجراءه، الإثنين المقبل، “غير مشروع وغير مقبول”.
وأضاف: “جرى دعوة الإقليم الكردي في العراق، للتخلي عن إجراء الاستفتاء قبل فوات الأوان”.
ولفت إلى استعداد تركيا للقيام بما في بوسعها للمساهمة بحل القضايا بين الإقليم وحكومة بغداد، عبر المفاوضات وعلى أساس دستوري. 
ووفق البيان، فإن “ظهور عواقب وخيمة من شأنها أن تضر بشمالي العراق والمنطقة بأسرها، باتت أمرًا لا مفر منه في حال الإصرار على هذا الخطأ (الاستفتاء) المرفوض من تركيا ومجلس الأمن الدولي والمجتمع الدولي والحكومة المركزية بالعراق”. 
ولفت المجلس إلى أن الاستفتاء يشكل تهديدًا مباشر للأمن القومي لتركيا.
وشدد على أنه خطأ فادح، ويشكل تهديدا على الوحدة السياسية في العراق، ووحدة أراضيه، إضافة إلى سلام وأمن واستقرار المنطقة. 
وبيّن المجلس أنه لا يمكن الحفاظ على البنية التعددية المشكلة من العرب والأكراد والتركمان والإيزيديين والكلدان والسريان وباقي فئات المجتمع الأخرى في العراق مع شماله، إلا على أساس وحدة أراضي البلاد فقط. /انتهى/