قال وزير الإستخبارات الإيرانية الاسبق علي فلاحيان، أن ما نشرته قناة بي بي سي البريطانية في الأيام الأخيرة من أخبار كاذبة حول الإمام خميني (ره) هدفها مواجهة المد الثوري الصاعد والمتأثر بأفكار مؤسس الجمهورية الإسلامية.

 أن علي فلاحيان رئيس الإستخبارات الاسبق عقد مؤتمرا صحفيا امس الاحد تطرق فيه الى ما يشاع في الآوانة الأخيرة من أخبار كاذبة ومفبركة حول تواصل الإمام خميني مع الإدارة الامريكية آنذاك، نافيا صحة هذا الأكاذيب التي تهدف الى منع الأفكار الثورية من التمدد والإنتشار في المجتمعات الغربية وغير الغربية.

وأضاف فلاحيان أن الإستكبار العالمي يريد أن يقول للعالم من خلال هذه الأكاذيب المفبركة أن الجمهورية الإسلامية لا تقف ضد توجهاتهم الإستعمارية لكنهم يدركون أن هذه المزاعم لم تعد تنطلي على أحد بعد أن عرف البعيد والقريب مقاومة إيران لكل ما هو إستعماري يحاول فرض هيمنته على الشعوب.