أكد قائد مقر خاتم الانبياء (ص) المركزي العميد “غلام علي رشيد” ، اليوم الجمعة ، ان انسحاب أميركا من الاتفاق النووي مؤشر على خبث ولؤم سلطات هذا البلد مشددا على “اننا سنحول الحدود الإيرانية الى مقصلة للأعداء من خلال الحفاظ على ثغورنا وتخومنا”.

وأفادت برس شيعة أن قائد مقر خاتم الانبياء (ص) المركزي قال في كلمة له خلال مراسم الاستعراض العسكري في بندر عباس،انه “ظهرت اليوم جيوش عقائدية في لبنان وسوريا وفلسطين واليمن اقتداءً بالنموذج الثوري والمعنوي للشعب الايراني”، منوها الى ان ظهور قوات شعبية في المنطقة جاء تأثراً بأفكار الامام الخميني الراحل (رض).

ومضى بالقول : “يمضي 37 عاما على الاعتداء الجبان للعدو على هذه الارض لكننا مازلنا نعيش في حالة حرب ونتحدث عن جماليات الحرب والتأثر بذكرياتها”.

وتابع ، كانت حربا طويلة واكثر شمولا من جميع الحروب ورغم ذلك انتصرنا فيها، قائلا، نشهد لأول مرة بعد اعوام من سيادة معسكري الشرق والغرب على العالم، ظهور نظام شعبي ومتجذر.

ولفت الى ان الحشد الشعبي في العراق كقوة معنوية تستند الى التعاليم الدينية تثبت انها نموذج من صمود الشعب الايراني، قائلا، “ظهرت اليوم جيوش عقائدية في لبنان وسوريا وفلسطين واليمن اقتداءً بالنموذج الثوري والمعنوي للشعب الايراني”، منوها الى ان ظهور قوات شعبية في المنطقة تأثراً  بافكار الامام الخميني الراحل (رض).

واردف قائلا، لايخفى على احد اليوم الدور المهم للاخ القائد اللواء قاسم سليماني في تنظيم محور المقاومة ومحاربة الكيان الصهيوني والارهاب التكفيري في المنطقة.

واوضح، ان البحرية الايرانية كما اذعن الامريكان قد حولت ايران الى قوة اقليمية عبر الاستفادة من احدث العلوم العسكرية البحرية والاعتماد على الطاقات الداخلية.

واشار الى ان اي خطأ في التقدير في المنطقة من قبل القوات الاجنبية سيكون له تداعيات سلبية عليهم كما ان الخروج من الاتفاق النووي من قبل الامريكان سيثبت مرة اخرى ان الاعتداء والتعدي على الشعوب هو الطبع الوحيد الذي يتحلون به./انتهى/