وصف وزير خارجية كوريا الشمالية، لى يونغ هو، الذي وصل إلى نيويورك للمشاركة في دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بـ “نباح الكلاب”.

وقال الوزير الكوري الشمالي للصحفيين في الفندق، “هناك مثل شعبي، “الكلاب تنبح والقافلة تسير”، اذا كان يفكر الرئيس ترامب، أن نباح الكلاب سيزرع الخوف فينا، هذا هراء”.

وأضاف الوزير ردا على طلب التعليق على لقب “الرجل الصاروخي” الجديد الذي أطلقه ترامب على زعيم بلاده، هذا خداع مساعدي الرئيس الأمريكي.

يذكر أن الوزير سيلقي خطابا أمام الجمعية العمومية في الأمم المتحدة يوم الجمعة.

هذا وتحدث الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، خلال كلمته بأعمال القمة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، عن كوريا الشمالية وتجاربها النووية، قائلا: “الولايات المتحدة لديها قوة كبرى وتتحلى بالصبر لكن إذا اضطرت للدفاع عن نفسها أو عن حلفائها، فلن يكون أمامنا من خيار سوى تدمير كوريا الشمالية بالكامل”.

وقال ترامب إن النظام الكوري الشمالي يقوم بأعمال تعذيب وقمع وقتل لشعبه، مضيفا أن رئيس كوريا الشمالية قام باغتيال شقيقه، داعيا المشاركين في أعمال القمة إلى وقف التعامل التجاري مع هذه الدولة والعمل على عزل النظام في كوريا الشمالية.

وتابع الرئيس الأمريكي، “على كوريا الشمالية أن تنزع سلاحها النووي”، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة ومجلس الأمن صوتوا بالإجماع ضد التجارب النوورية لكوريا الشمالية، موجها الشكر إلى الصين وروسيا.

هذا وازدادت حدة التوتر حول كوريا الشمالية في الفترة الأخيرة بعد تبادل التهديدات بين واشنطن وبيونغ يانغ. وهدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يوم 8 آب/ أغسطس، بالرد على استفزازات محتملة لكوريا الشمالية بـ “النار والغضب”، مشددا على أن كوريا الشمالية ستشهد حدثا لم يُشهد من قبل، فيما هددت بيونغ يانغ من جانبها، بضرب جزيرة غوام الأمريكية في المحيط الهادئ بالصواريخ، وتثير هذه التهديدات قلقا لدى حكومات الدول والشعوب، حيث يقع العالم على حافة اندلاع نزاع نووي، الشيء الذي لم يشهده منذ أيام “أزمة الكاريبي” في عهد الرئيس الأمريكي جون كنيدي والزعيم السوفياتي نيكيتا خروشوف.