أكد خبراء وباحثون روس أن العلاقات الإيرانية الروسية دخلت مرحلة جديدة بعد رفع العقوبات الإقتصادية عن إيران في بداية العام الجاري.

 أن هناك مؤشرات كثيرة تشير الى تطور ملحوظ في العلاقات بين طهران وموسكو بعد رفع العقوبات الإقتصادية عن إيران إثر الإتفاق النووي المبرم بينها وبين دول الكبرى.

وأكد خبراء ومتابعون للشأن الروسي والإيراني أن هذه العلاقات باتت جلية في المجال العسكري بالمقارنة مع المجالات الأخرى، حيث هناك صفقات كبيرة يعقدها الجانبان وآخرها كانت صفقة صواريح اس 300 الروسية التي سلمت الى طهران قبل شهرين.

وأشار الباحث والخبير السياسي الروسي فلاديمر ساجين، أن الكرملين صرح اكثر من مرة عن جهوزيته لتوسيع التعاون العسكري مع إيران وتقديم الأسلحة المتطورة الى طهران على شكل صفقات عسكرية.

وكان مستشار قائد الثورة الإسلامية قد نوه الى أن روسية أعلنت عن استعداها لبيع مقاتلات “سوخي 30” التي تتمتع بقدرات قتالية عالية للغاية.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أعربت عن قلقها إزاء بيع منظومة اس 300 الى ايران معتقدا أنه كلما كانت إيران أكثر قوة من الناحية العسكرية كان خطرها أكثر على الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها في العالم والمنطقة.