تمكن رئيس وزراء الکیان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال كلمته أمام الجمعية العامة للامم المتحدة من إثارة اندهاش الحاضرين مجددا بتعليقاته الغريبة حول بطاريق القطب الجنوبي ومواقفهم السياسية.

وسبق لنتنياهو أن حقق نجاحا مشبوها مماثلا، عندما عرض على الجمعية العامة في عام 2012 رسما للقنبلة النووية الإيرانية، ليظهر للعالم مدى خطورة برنامج طهران النووي.

وجاءت هذه الفكرة الغربية في بداية الكلمة، التي وصف فيها نتنياهو جولاته الدبلوماسية عبر العالم. وفي ختام هذا الجزء من حديثه قال رئيس الوزراء: “لم أزر القارة القطبية الجنوبية حتى الآن، لكنني آمل في الذهاب إلى هناك يوما من الأيام. وأريد القيام بهذه الزيارة، لأنني سمعت أن البطاريق أيضا تؤيد إسرائيل بحماس. الآن أنتم تضحكون، لكن البطاريق لا تواجه أي صعوبة في أن ترى أن بعض الأشياء تظهر بلون الأسود أو الأبيض، وتعتبر صحيحة أو خاطئة، وللأسف، عندما يتعلق الأمر بقرارات الأمم المتحدة حول إسرائيل، فيغيب هذا التقييم البسيط في العديد من الحالات”.

إضافة إلى موجة الضحك في قاعة الاجتماع، أثارت تصريحات نتنياهو موجة من السخرية في شبكات التواصل الاجتماعي، إذ تمكن نتنياهو من التفوق حتى على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي لفت الانتباه بوصفه لزعيم كوريا الشمالية بأنه “رجل صواريخ في مهمة انتحارية”.