اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي “علي لاريجاني” على ضرورة المراقبة الدقيقة للحدود الغربية للبلاد لمنع تسلل الاعداء والعناصر المعادية للثورة الاسلامية.

وأفادت برس شيعة ان لاريجاني قال خلال تفقده للمناطق الحدودية في محافظتي اذربيجان الشرقية والغربية (شمال غرب البلاد): ان تواجد القوة البرية للحرس الثوري كما في السابق حافظ على الامن المستديم في الحدود، وفضلا عن ذلك فان مقاتلي الحرس الثوري انجزوا مهاما جيدة في المجالات الهندسية وبناء الطرق في المرتفعات والمناطق الوعرة.

واشار الى التنظيم الجيد في مجال نشر القوات في المناطق الحدودية، وقال : ان الاشرار والعناصر المعادية للثورة تلقوا ضربات موجعة من قبل القوات العسكرية والامنية الايرانية، وان تطوير امن الحدود يعد تحذيرا الى العناصر المعادية للثورة، ويجب على القوات العسكرية في الحدود ان تتوخى اليقظة دوما،  وتراقب الحدود بدقة ويجب ان لا تغفل عن هذا الامر.

واضاف رئيس مجلس الشورى الاسلامي: في ظل يقظة واستعداد ابطال الحرس الثوري وباقي القوات العسكرية فان اعداء الثورة الاسلامية لا يتجرأون على التطاول على حدود ايران الاسلامية.

يذكر ان لاريجاني قام بجولة تفقدية للحدود الايرانية المشتركة مع تركيا وارمينيا وجمهورية اذربيجان والمخافر الحدودية في محافظتي اذربيجان الشرقية والغربية./انتهى/