اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية خلال قائه نظريه الفرنسي على اهمية دور اوروبا وباريس في المحافظة على الاجواء الايجابية للاتفاق النووي، لافتا الى رغبة طهران في ترسيخ التعاون مع فرنسا.

وافادت وكالة برس شيعة الاخبارية ان الرئيس روحاني اشار خلال هذا اللقاء الذي عقد عصر الاثنين على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، الى المشتركات الثقافية العديدة بين الشعبين الايراني والفرنسي، واكد على ضرورة الارتقاء بمستوى العلاقات الثقافية والعلمية والتقنية والجامعية بين البلدين، وقال: ندعم حضور المستثمرين الفرنسيين في ايران من اجل التعاون المشترك في مختلف المجالات.
كما اوضح رئيس الجمهورية انه من الضروري عدم السماح باضعاف مكتسبات الاتفاق النووي، وان على جميع اطراف الاتفاق النووي تنفيذ تعهداتهم بشكل كامل، وقال: ان الاتفاق النووي يتضمن هذه الرسالة وهي ان القضايا الدولية المعقدة بالامكان تسويتها عن طريق الحوار وباسلوب الربح للجميع، وان اي ضرر يلحق بالاتفاق النووي سينقل رسالة خطيرة الى العالم بان الدبلوماسية عاجزة عن حل المشكلات.
واعتبر روحاتي ان اجراءات الادارة الامريكية الحالية فيما يتعلق بالاتفاق النووي مثيرة للقلق بالنسبة للمجتمع الدولي، واوضح ان الجهة الوحيدة التي يجب ان تشرف على الاتفاق النووي هي الوكالة الدولية للطاقة الذرية والتي اكدت لحد الآن سبع مرات على التزام ايران بهذا الاتفاق، وينبغي عدم السماح للبعض بربط قضايا اخرى بالاتفاق النووي.يتبع…………/