أصدر قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي بيانا بمناسبة رحيل الشاعر الكبير حميد سبزواري عزى فيه أسرة الفقيد والشعب الإيراني برحيل هذه النجمة بسماء الفن والعطاء.

 أن خبر رحيل شاعر الثورة الإسلامية حميد سبزواري كان له دويا كبيرا في الأوساط الشعبية والحكومية في الداخل والخارج الإيراني.

وتفاعلا مع هذا الحدث المحزن أصدر قائد الثورة الإسلامية السيد علي الخامنئي بيانا يعزي فيه الإيرانيين برحيل شاعرهم الخالد الذي سطر أروع آيات الفن والإبداع طوال مسيرته النضالية والأدبية.

وأثنى قائد الثورة الإسلامية على مواقف الشاعر البطولية أثناء الثورة الإسلامية وخلال الحرب المفروضة مؤكدا أن حميد سبزواري كان شاعرا ملتزما بمعنى الكلمة وأنه كان يدرك حجم المسؤولية التي تقع على عاتق شخصيته بإعتباره أديبا يتمتع بمواهب خاصة وقدرات كبيرة.

وختم قائد الثورة بيانه هذا بالقول بأن المغفور له حميد سبزواري عاش ومات من أجل الثورة الإسلامية وأنه لم يبخل جهدا في خدمة وطنه ودينه وأهدى أعذب الأشعار الثورية الى شعبه الذي يعشق الأدب ناهيك عن الشعر الملتزم الذي يخدم الوطن وساهم في رقي المجتمع الذي يعيش فيه.