أكد الرئيس الإيراني ، حسن روحاني ، ان الاستراتيجية الرئيسية للجمهورية الإسلامية ترتكز على التعاطي الفعال مع جميع دول العالم لافتا الى ان امكانية تفعيل هذه الاستراتيجية أمر ممكن عبر المنظمات والمؤسسات الدولية.

وأفادت وكالة برس شيعة أن الرئيس الإيراني “حسن روحاني” أكد في تصريح للمراسلين لدى وصوله الى مطار نيويورك عصر يوم أمس الاحد (حسب التوقيت المحلي):ان الهدف من مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة هو ايصال صوت الشعب الايراني الى اسماع العالم وشرح الاوضاع الاقليمية الراهنة الصعبة.

ومضى الرئيس روحاني بالقول ، اليوم نشاهد ظروفا صعبة وخاصة فيما يتعلق بالمسلمين المظلومين في ميانمار، كما سألتقي مع زعماء الدول والنخب والعلماء المسلمين، ومدراء وسائل الاعلام في اميركا وكذلك الايرانيين المقيمين في الولايات المتحدة.

وقال: سأبحث خلال محادثاتي مع رؤساء دول العالم في اوروبا وآسيا واميركا اللاتينية وافريقيا، تنمية التعاون مع هذه الدول في اطار ضمان مصالح الشعب الايراني.

وختم حديثه مفيدا : كما اكد قائد الثورة الاسلامية، فان الاستراتيجية الرئيسية للجمهورية الإسلامية ترتكز على التعاطي الفعال مع جميع دول العالم لافتا الى ان امكانية تفعيل هذه الاستراتيجية أمر ممكن عبر المنظمات والمؤسسات الدولية. .