حذر قائد الثورة الإسلامية “آية الله العظمى سماحة السيد علي الخامنئي” ، اليوم الأحد ، من كل تحرك خاطئ فيما يخص الإتفاق النووي الإيراني إذ سيواجه برد حاسم من الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأفادت برس شيعة أنه على أعتاب إحياء ذكرى اسبوع الدفاع المقدس رعى القائد العام للقوات المسلحة الإيرانية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي صباح اليوم مراسم تخرج دفعة جديدة من طلاب جامعة قوى الأمن الداخلي، وتضمنت هذه المراسم منح الرتب العسكرية للخريجين من هذه الجامعة.

واعتبر سماحته ان الطريق الوحيد لمواجهة نفوذ واطماع قوى الهيمنة لاسيما امريكا هو إدراك شعوب المنطقة لقدراتها والاستفادة منها.

وتطرق الى صلافة امريكا في موضوع الاتفاق النووي، قائلا، ان أميركا  تظهر يومياً شرها وخبثها بشأن الاتفاق النووي ما يؤكد أنّها الشيطان الأكبر؛ الامر الذي يدلل على  صدق وصحة كلام الامام الراحل (رض) عندما اعتبر امريكا “الشيطان الاكبر”؛ مضيفاً سماحته “لا شك ان نظام الولايات المتحدة الامريكية هو اخبث الانظمة الشيطانية”.

واشار قائد الثورة الى صمود الشعب الايراني بقوة  في التصدي لقوى الهيمنة موكدا على ان اي خطوة خاطئة يقوم بها نظام الهيمنة فيما يخص الاتفاق النووي ستواجه ردة فعل الجمهورية الاسلامية الايرانية.

ونوه  الى تاريخ متزعمي نظام الهيمنة لاسيما امريكا ومن يدور في فلكها في خلق الفوضى بايران بعد انتصار الثورة الاسلامية، قائلا، رغم جميع الاعمال والاجراءات الشريرة التي تمت من اجل سلب الامن من البلاد خلال الـ38 عاما الماضية، لكن القيادات المسلحة ومنها قوى الامن الداخلي والشباب المؤمن وقفوا بقوة وشجاعة تامة ودافعوا عن امن البلاد.

واشار سماحته الى المهام المختلفة والواسعة لقوى الامن الداخلي في ارجاء ايران، قائلا، لاتوجد اي مؤسسة او قوى يتوقع منها الشعب بقدر مايتوقع من قوى الامن الداخلي ، لذلك ان “القدرة والقوة والتصرف في الوقت المناسب وشجاعة هذه القوى” الاساس في الفخر والشموخ للنظام./انتهى/

يتبع….