صرح رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، حسن روحاني ، بأنه سيناقش ملف الاتفاق النووي وسبل التصدي للارهاب وقضية ميانمار خلال اجتماع الجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة في نيويورك.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن الرئيس الإيراني حسن روحاني اعتبر قبيل توجهه الى نيويورك لحضور اجتماع الجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة إن خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي) لصالح الأمن و الأستقرار وتطور المنطقة و العالم، وان معارضي هذا الاتفاق لايتعدون البلدين او الثلاث.

وقال الرئيس روحاني اليوم الاحد ان هذه الزيارة فرصة مناسبة لايصال صوت الشعب الايراني الى أسماع العالم و تبديد الشكوك لدى الراي العام الامريكي او الغرب تجاه ايران.

ومضى بالقول انه و الي جانب إلقاء كلمة امام المشاركين في اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة، سيجتمع مع مدراء وسائل الاعلام في امريكا و عدد من السياسيين و مسؤولي مراكز الابحاث الامريكية و كذلك الزعماء الاسلاميين في امريكا و الايرانيين المقمين هناك.

في الختام وصف رئيس الجمهورية الإيرانية الاحداث في ميانمار بأنها كارثية./انتهى/