اكد رئيس البرلمان البلجيكي “زيغفريد براك” على رغبة بلاده في تعزيز العلاقات مع ايران على شتى الاصعدة.

وقال “براك” خلال لقائه رئيس الجمهورية “حسن روحاني” اليوم السبت بطهران، ان بلجيكا  مصممة على توسيع التعاون الثنائي والمتعددة الجوانب بين الاتحاد الاوروبي والجمهورية الاسلامية الايرانية.
واعتبر رئيس مجلس النواب البلجيكي ان زيارة وفود متعددة من البرلمان البلجيكي لطهران خلال الاشهر الماضية مؤشر على ان بروكسل تولي اهمية فائقة لتطوير العلاقات مع ايران، مضيفا: نعتقد في الظروف الراهنة بضرورة الاستفادة من الاتفاق النووي كفرصة كبيرة، وبذل جهود مضاعفة لتذليل العقبات وتنمية العلاقات وخاصة في المجالات التجارية والاقتصادية لمصلحة شعبي البلدين.
من جانب آخر اكد براك على اهمية التزام اطراف الاتفاق النووي بتعهداتهم، مضيفا: ان الاتفاق النووي ليس اهمية كبيرة لايران فحسن وانما لبلجيكا والاتحاد الاوروبي ايضا، وسنبذل قصارى جهودنا كي يقوم الاتحاد الاوروبي بالوفاء بتعهداته.
وشدد رئيس البرلمان البلجيكي على ضرورة تحسين الروابط المصرفية بين البلدين وتسوية المشاكل العالقة بأسرع وقت ممكن وانشاء قنوات مصرفية ثابتة بين طهران وبروكسل.
كما اكد على الدور الهام جدا الذي تضطلع به الجمهورية الاسلامية الايرانية على الصعيدين السياسي والاستراتيجي الاقليمي، وقال: ان التعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية في هذا المجال يصب بمصلحة جميع الدول التي تواجه الارهاب، فبلجيكا وقعت ضحية للارهاب، وهي مصممة على التعاون الوثيق مع طهران في هذا المجال./انتهى/