قال مندوب إيران الدائم في الأمم المتحدة غلامعلي خوشرو أن الجمهورية الإسلامية تأمل بعد الإتفاق النووي أن يتم نقل التكنولوجية الحديثة الى الداخل الإيراني وأن تزال العقبات التي تعرقل هذا المسار.

 أن غلامعلي خوشرو سفير ومندوب إيران الدائم في الإمم المتحدة شرح خلال إجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة جهود إيران في مكافحة الإيدز.

وأوضح ان إيران تسعى لمكافحة هذا المرض والأمراض المستعصية بشكل عام عن طريق التكنولوجية الحديثة وما تقدمه في هذا المجال من إمكانيات.

وأضاف خوشرو أن إيران قد وضعت خطة شاملة لمكافحة الإيدز ونتوقع أن نقضي على هذا المرض حتى عام 2030م.

ونوه غلامعلي خوشرو أن المجتمع الدولي لم يقدم دعما لإيران سوى 5 بالمئة من حجم التكلفة المصروفة في مكافحة هذا المرض المعدي، متمنيا أن يكون الإتفاق النووي قد هيأ الأجواء لدعم أكبر لاسيما في مجال التكنولوجية الحديثة.

وقال أن إمتلاكنا للتكنولوجية الحديثة يعني أن عملية القضاء على الكثير من الأمراض ستكون سهلة ويسيرة.