أكدت المستشارة السياسية والاعلامية للرئيس السوري “بثينة شعبان” أنَ سوريا ماضية في طريق الانتصار على الارهاب، ولن تقبل الاّ بِوَحدتها واستقلالِها الكامِل. مؤكدة اننا سنناضل الى ان تتحرر ارضنا من اي معتد على هذه الارض.

وفي مقابلةٍ، مع برنامجِ “حديث الساعة” على قناةِ المنار، اعتبرت شعبان أنَ الاتفاقَ الذي تمَّ التوصل اليهِ في أستانا هوَ انعكاسٌ لانتصاراتِ الجيشِ السوريِ وحلفائِه، وأن فكَ الحِصارِ عن ديرِ الزور انتصارٌ استراتيجيّ.
وشدّدت شعبان على أهمية الشراكة مع المقاومة وايران والعراق في المعركة ضدَّ الارهاب، كما أكدّت على وجود تنسيقٍ بين الجيشين اللبناني والسوري في معركة تحريرِ الجرود، مشيرةً الى أنَ الدولةَ السورية تدرُسُ ملفَّي اعادةِ الاعمارِ واللاجئين.

وأكدتمستشارة الرئيس السوري بشار الأسد أن بلادها ستقاتل أي قوة عسكرية، ومنها التي تدعمها الولايات المتحدة وتقاتل أيضا تنظيم “داعش”، في سبيل تحرير كامل البلاد.

وقالت بثينة شعبان : “سواء كانت قوات سوريا الديمقراطية أو داعش أو أي قوة أجنبية غير شرعية موجودة في البلد تدعم هؤلاء، فنحن سوف نناضل ونعمل ضد هؤلاء إلى أن تتحرر أرضنا كاملة من أي معتد”.

وأضافت المستشارة “قوات سوريا الديمقراطية أو محاولاتها أن تسيطر على أراض في الأيام الأخيرة لاحظنا أنها حلت محل داعش في كثير من الأماكن بدون أي قتال”.

وتابعت في المقابلة أن قوات سوريا الديمقراطية تحاول السيطرة على مناطق تضم حقولا نفطية، مشددة على أنها لن تتمكن من نيل ما تريده. واعتبرت أن خططا هدفت لتقسيم سوريا فشلت./انتهى/