قال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن “هوزيه” أصبح مجددا إعصارا من الفئة الأولى بعد أن اكتسب قوة في المحيط الأطلسي اليوم الجمعة وقد يهدد نيويورك ونيو إنغلاند.

وأضاف المركز ومقره ميامي أن هوزيه محمل برياح سرعتها 120 كيلومترا في الساعة.

وحسب “رويترز” تظهر توقعات لمسار الإعصار الذي يبعد حاليا 785 كيلومترا جنوب غربي برمودا إنه سيتجه شمالا قبالة الساحل الشرقي مع احتمالات وصوله لنيويورك ونيو إنغلاند أو المناطق الساحلية لكندا.

وكان  المركز الوطني الأمريكي للأعاصير قد اوضح يوم الخميس إن الإعصار ماكس المصنف من الفئة الأولى وصل إلى ساحل المكسيك الغربي المطل على المحيط الهادي ضاربا منطقة سياحية شهيرة تضم منتجعات ساحلية مثل أكابولكو وسيواتينيخو وإتشتابا.

وأضاف المركز أن السرعة القصوى للرياح المصاحبة للإعصار بلغت 129 كيلومترا في الساعة عصر الخميس وأنه على بعد نحو 89 كيلومترا إلى الشرق والجنوب الشرقي من أكابولكو مشيرا إلى أنه يتجه شرقا بسرعة 13 كيلومترا في الساعة.

وحذر المركز من أمطار غزيرة وسيول في ولايتي جيريرو وأوكساكا الساحليتين في الجنوب.

والفئة الأولى هي أضعف فئة من الأعاصير على مقياس سافير-سيمبسون المكون من خمس درجات ويقيس سرعة الرياح المصاحبة للأعاصير.

وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن من المتوقع أن تسقط أمطار منسوبها 51 سنتيمترا على ولاية جيريرو التي تضم بعضا من أكبر المنتجعات السياحية في المكسيك.

ومثل الإعصار خبرا سيئا لأكابولكو حيث يستعد السياح للسفر إلى المدينة للاحتفال بيوم الاستقلال في المكسيك في عطلة الأسبوع.

وفي تلك الأثناء تشكلت العاصفة المدارية نورما في المحيط الهادي يوم الخميس وفقا للمركز الذي أضاف أنها تبعد حاليا نحو 579 كيلومترا جنوبي كابو سان لوكاس على الطرف الجنوبي لشبه جزيرة باها كاليفورنيا. وأشار المركز إلى أنها قد تتحول إلى إعصار في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة.

ويأتي الإعصار ماكس بعد أسبوع من زلزال قوي بلغت شدته 8.1 درجة ضرب جنوب المكسيك وتسبب في تدمير مبان في ولاية واهاكا وقتل 98 شخصا على الأقل في أنحاء البلاد./انتهى/